السبت، 6 يوليو، 2013

الخامسة والأربعين




الخامسة و الأربعين .. 

هو العدد المبلل بالألم و الوحدة دونَك .. و الحياة الفائتة التي كسرَها الانتظار .. 

و لم يقتُلها بعد .. !

رسالتي تلك .. هي الحزن .. هي الضياع .. , و هي الخوف ..

و احتمالية ظهورك بـ حياتي أصبحت هشّة ..
أصبحت لا شيء ..
و الوحدة .. تحوم .. اقتربت حد الاختناق ..
كنت لا أملك سوى الصراخ كي تسمعني .. و الآن أصبح الصراخ على الورق ! ..
حيث تتتراكم الرسائل الواحدة و الأخرى ..
تشهد الرّبيع .. و الخريف .. و ينتهي العام .. يليه العام ..

تغطِّيني الأتربة كما تغطّي أوراقي الوحيدة ..
و يرتسم فوق ملامحي حزن الزمن و الأيام .. كما تلوَّنت أوراقي باللون الأصفر ..
و بكَى عمري .. كما بكى قلمي على الورق كي تسمعه !! ..
عزيزي .. :
قلمي على وشك الموت .. !! لن يصمد كثيرًا في ظل ظروف الوحدة تلك ..
ستنتهي همرة الوصل بيننا ..
ستنتهي تلك الشعرة ..
و سأنتهي أنا .. وحيدة .. ..
و حزينة ..

في رسالتي الخامسة و الأربعين ..
أُحَدِّثُك ..
أمِيري ..
أحتاجُكَ قدر الحيَاة .. !

هناك تعليقان (2):

  1. جميللللللللللللللللله دي و عجبتني أوي

    ردحذف
  2. رائعة جدااااااااااااااااااااااااا...... تسلم ايدك

    ردحذف