الجمعة، 18 نوفمبر، 2011

خَاصمتُه ..

خاصَمتُه ..
وفي لحظَة غضَب .. أقسَمتُ على عهدي معه .. ألّا أقابِله .. أن لا التمِس عُذراً .. وقرّرت .. اقامة جِدار فاصِل بينَهُ وبين عُمري و أيّامي ..
وحدّثتُ نفسِي .. أن لا أريده بعد الآن .. !

وما مرّت إلّا دقائِق .. و إذا بِي أتسلّل إليه .. من فتحَة صغيرَة حفرتُها داخِل جِداري العَازل ..
فقَط ..
لأنّي .. من قَبْلُ .. أحبَبتُه .. !! ~

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق