الخميس، 19 يناير، 2012

بَيْنِي وَ بَينَ فَارِسي (1)



في ذلك المقهى و على أنغام القهوة الدافئة ..


" هي " : أخاف حقاً أن أحبك

" هو " : لقد أحببتني

" هي " : لا بل أخاف

" هو " : لا تخافين قدر العناد

"هي " : أنت تثق بنفسك كثيراً

" هو " : اذن أنا احتاجك , هل ستتخلين عني ؟

" هي " : ما تخليت عن أحداً من قبل

" هو " : ستساعديني اذن

" هي " : نعم

" هو " : أمر بضائقة مالية , هل ستفعلين معروفاً

" هي " : أقرضك !

" هو " : كما تشائين , لكن لن تتركيني ؟

" هي " : حتى تمر الأزمة

" هو " : و أشعر ببعض الإحباطات أحياناً , هل تستطيعين التفريج عني ؟!

" هي " : تعلم أني ماهرة بذلك

" هو " : أعلم جيداً , و يضيق صدري بأغلب الوقت .. هل تمسحين دمعي ؟

" هي " : يا لرقة قلبي !

" هو " : هل ستكونين معي في حزني ؟

" هي " : نعم

" هو " : و آخر اعتراف .. ,  هل ستكونين معي في مرضي ؟!

" هي " : حبيبي هل أنت بخير ؟!



تراقص فرحاً .. و ابتسم انتصاراً

 بخيرحال وجودك بجانبي

هكذا أطمأننت .. سأنعم للأبد داخل خاتم صغير حول بنصرك ..

أُحِبُكِ 



ممنوع النقل بدون ذكر اسمي © هدى علآم


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق