الثلاثاء، 17 يناير، 2012

" لا زلت لا أسامحك "

 
حين هممت أكتب عنك .. أبت صفحاتي أن تفتح صدرها لي .. 
علماً منها بما حدث في الآونة الأخيرة من ظلم قد أحدثته لي .. 
و حاولت .. مراراً و تكراراً 
فقد كنت أتحدث إليك فقط من خلالها .. 
حتى ختمت محاولاتي بدمعة من تلقائية روحي .. و أصيبت احدى ورقاتي .. فأصبحت مبللة .. 
عندها فقط شعرت بمعاناتي .. فـ تركت لي المجال .. لأكتب عنك ..
و كتبت .. 
و كانت المفاجأة كلماتي .. 
" لا زلت لا أسامحك "
!
ممنوع النقل بدون ذكر اسمي © هدى علآم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق