الاثنين، 18 يونيو، 2012

انفراد


احتاجت أن تنفرد هي و حلمها الصغير قليلاً .. فلربما هناك بعض الخلافات تود أن تنهيها ...
توجهت الى غرفتها و أغلقت الباب و راءها ..
أحضرت ذلك الدفتر .. و بدأت بالتدوين .. و الحديث .... و الفضفضة .. !
و  وقعت آخر سطورها بدمعة تحسُّر على ما فات , يصاحبها ما تعلَّمته من ألمها ..
و وعد أنها لن تتخلى عن حلمها ..
و ببسمة أمل متخفّية .. وضعت تلك الورقة كـ رسالة الى حلمها  بأنها آتية .. لم يتبقى الكثير ..
و أرسلتها بصندوق بريد الأيام ..
و لأن الأيام تؤخر وصول الرسائل كعادتها .. الهمها ذلك أن هناك بعض الوقت لتبتسم و تعيد بناء حياتها من جديد ...

هناك 6 تعليقات:

  1. ما اجمل ان يكون لديك القدرة على التعبير و توصيل الحكاية بأبسط الكلمات و أقصر الجمل..جميل ما كتبتي.

    ردحذف
    الردود
    1. شكراً جداً بجد على رفع معنوياتي :)

      حذف
  2. بجد رائعه جدا منتظر كل جديد من ابداعاتك

    ردحذف
  3. جميلة و مركزة ومليانة تفاؤل
    شابووو :)

    ردحذف
  4. جميل اوى الامل اللى فيها
    والانتظار برغم انه ممل
    بس فرصه لتجديد الامل جوانا من وقت للتانى
    جميله واسعدتنى :)
    مبسوطه انى زورت مدونتك :)

    ردحذف
  5. المدونة منورة بيكم جداً اسعدتوني :) <3

    ردحذف