الثلاثاء، 19 يونيو، 2012

يوماً ما


رسائلي التي خطاها قلمي بدفتري الصغير .. تتحدّث اليك خلالها محبوبتك التي تنتظر دفءك .. من برد الأيام القاسي .. و من وحدة القلب القاتلة .. أتحدَّث اليك كل يوم .. بحروف مكتوبة .. تهوِّن على روحي الكثير و الكثير .. فتتراقص الكلمات يوماً فرِحة تسجّل ابتسامة أرسَلَها يومي لي .. و تبكي الدموع و ترسم بحوراً فوق سطوري و هي تشكي قسوة بعض الساعات عليّ .. 
أسجلها كلها بذاك الدفتر الوردي .. لكَ فقط .. كي تقرأها يوماً ما أو أقرأها عليك .. و انا أستمتع بفنجان القهوة الذي ستعدُّه لي .. في بيت قريب بوقت قريب .. سأزال أكتب اليك رسائلي .. كما سأزال أنتظرك يا غائبي .. 

و أسجل يوماً ما بذاك الدفتر لقاؤنا الدافيء .. 

19 - 6 - 2012

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق