الاثنين، 17 أكتوبر، 2011

احست انها بدونه لا شيء
تراجعت بضع خطوات ..شعرت بالخوف يتملكها .. توقفت مكانها
خائفه .. حائره .. متردده .. اتسير .. تكمل ما ابتدأته .. ام ترجع وكأن شيئا لم يكن !
حين احاطها الظلام من كل جانب .. يهمس لها .. ارجعي ..
التفتت ونظرت للخلف .. فرأت انها تمكنت من سير اكثر من نصف الطريق ..
فمن الجبن حقا ان تتراجع وقد اقتربت من النهايه ..
تملكت منها الذكريات .. واعادت لها الامل في صور
صور من الامان والراحه والسعاده .. المتواجده مع وجوده في ايامها ..
فجاه وبعد الخوف والتردد اقسمت الا تعود
اقسمت ان تكمل الطريق
اقسمت ان تتعدي كل الظلمات والخوف لتصل الي ماتتمناه ..
شحنتها العزيمه بعد ان رأت زهره بيضاء بريئه .. مبلله من الامطار علي ارض الطريق المظلم .. رساله من القدر بأن كل شيء يمكن ان يعيش لفتره اطول باراده الله
حملت الزهره بين اصابعها .. لم تعد ساقاها تستطيع حملها علي السير .. بل جرت ..

جرت وقد فقدت الخوف .. محوته من ذاكرتها مؤقتا

فمن الممكن يا فتاتي ان يأتي النور آخر الطريق .. فقط ثقي بالله
يا الله حين تقترب مني نجمات السماء .. لا تبعدها عني ثانيه
وان احسست بوجودك الي قربي .. لا تحرمني من هذا الشعور ..
فلكم تمنيت ان المس النجوم وانت معي ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق