الأربعاء، 19 أكتوبر، 2011

مذكرات





مخيلتي تمتلئ بالافكار تتصارع من أجل البقاء .. أيها سينجح .. أيها سينتهي .. حفّذتني لأكتب..
أكتب من أجل البقاء .. من أجل أن أتذكّر كم من العمر عانيت وكم من الايام شقيت .. وكم وكم ... ؟
كتبت ودونت أيّامًا الواحد تلو الآخر .. أياماً مطعّمة بالأحداث .. البعض منها سئ والآخر يَمُر .. وساعات تحمل من الألم اليّ تارة والسرور تارة أخرى .. ولحظات الحب القصيرة المترددة .. و أتمنى أن أتذكّرها دائماً ..
أيّاماَ مزينة بأناس لم ولن أنساهم ابداَ مهما طال بيَ العمر .. فقد حفروا داخلي قصصاَ وعلامات تظل مدى الدهر .. أولها حب وآخرها فراق وبعضها سارٌ لي .. .

تمكّنتُ من مشاعري واعتصرت ما بها من ذكريات .. حمّلتني أن أكون أمينة
فـ النفوس أسرار .. !!
ولكنني كنت قد اقتربت من أن أكون أنا .. وانتهيت من أن اسرد تفاصيلي امامي علي ورق .. كي افهم مم تتكون الحياااه .. !!!
وفهمت .. وعلمت .. بأن السر في العمر .. سواء طال أو قصر .. فهو مغلّف بالحكمة .. يتّخذها من تاريخه ويعلنها للنفوس ..
البعض يفهم المقصد والبعض يتهاون في البحث ..
علمت أيضاَ ان حبنا لأنفسنا يطغى مهما اختلفنا مع أفكارنا .. فالعقل والقلب والنفس معاَ أصدقاء .. والعمر يمر بالجميع ويترك أثراَ ... ثم ينهار ..
فــ كيف لك أن تحيا دون أن تعلم أن لعمرك عليه حق .. ؟!



بقلمي :
[ هدى علآم ] .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق