الخميس، 5 يوليو، 2012

يوماً ما - 17


أمي
ربما لن تتسنى لكِ الظروف أن تقرأي تلك الكلمات ,, و لكني أكتبها لكِ ,, كي يقرأها غيرك ,, فيعي معنى آخر للحب قد يفتقده البعض .. ,
أحبكِ أمي .. حب لم أجده في أي قلب آخر .. و رغم حبي للجميع و للحياه كما تعرفين بياض قلبي ,, إلا أنني لم أجد أغلى منكِ داخله .., و مكانتك تتسع داخله يوماً عن يوم ,, رغماً عني و عنك دون تدخل ,, و بالخلافات بيننا لا أعرف لما بعد كل خلاف أحبك أكثر ,, و أقترب منكِ أكثر و أكثر ,,
حبيبتي ..
كثيراً ما أنهار أمامك لا غضباً منكِ حاشا لله ,, بل حباً لقلبك ,, و مرار دموعي و بعض الكلمات مني ,, إنما هي من غضبي مني داخلياً أنني لا أستطيع ارضائك ,, أو اسعادك على الوجه الذي ترضين ! , و لكن الله وحده شاهد على كلماتي تلك , أود حقاً أن أكون سبباً في اسعادك قدر هذا الكون بل و أكثر بكثير ..,, و لأني لا زلت تلك الصغيرة التي تتخبط بالحياه فـ سامحيني ..
سامحيني قدر حبك لي ..
و اتركيني أعبر لكِ عن حبّي على طريقتي .., قد لا تعجبك و لا تقتنعين بقدرة تلك الصغيرة .. , و لكني أعدك أمي ستفخرين بي يوماً ..,
أعاهدك امام الله سأجعل قلبك يبتسم فرحاً و فخراً بي ,, و بما سأكون عليه يوماً ما ,, حين ترين نسخاً مصغرة مني حولك ,, ترين فيهم كل ما زرعتيه بي طيلة حياتك ...
أحبك أمي ,,

--------------
الرسالة السابعة عشر 
( رسالة خاصة لأمي ) 
أرسلتها من قبل و لكن هذا هو شعوري اليوم !


هناك 4 تعليقات:

  1. عارفه ... انتي فكرتيني بامي الله يرحمها ... مكنتش بعرف اعبر لها او اقول لها اني بحبها فعلا

    ردحذف
    الردود
    1. الله يرحمها و يرحم أمواتنا و اموات المسلمين جميعاً ..

      حذف
  2. ربنا يفرح قلوب أماهتنا جميعًا ويرزقهم الجنة
    كلماتك جميلة اوى ^_^

    ردحذف
  3. جميله اوى اوى اوى يا دولى :')

    ردحذف