الاثنين، 9 يوليو، 2012

( حملة التدوين ) تدوينة موحدة - سوريا






عزيزي \ السَّلام ..

تحيَّة طيِّبة وَ بعد ..  \

هذه هي الرسالة العشرون .. و لم أجد إجابة بعد .. اتصلنا مراراً بكَ علّك تجيبُنا .. أبناؤكَ قُتِل منهُم و ذُبِح منهم .. 
إنّهم يبادوا .. ! 
أيْن أنتَ ؟!

ابْنَتَكَ الكبرى "مِصر" قد أُنقِذت نوعاً ما .. أمّا الوُسطَى " سوريا " تموت !! .. أأسف حقاً أن أُخبِرك هذا بِـ رسالة .. و لكِن ليس لديّ خيار آخر .. فلم أعُد أحتَمِل الصّمت ! ..
سوريا تحتضر ..بِـ بطء .. 
اعتَصَر قلبِي حين شاهدتُ تِلكَ الطفلَة الملاك كما أطلَقوا عليها .. حقاً تشبه الملاك .. قد وُلِدت و ماتت كي تَكون شاهداً على هذا الوحش الذي يسمَّى بِـ بشار .. !!
كيف لكَ أن تتركها له يتغذي على دمائَها و دماء أخواتِها .. كيف ؟!
أيُّها السلام ..
ربما تكون هُنَاك رسائل أُخرى .. بِها مِن الأخبَار الأبشعْ و الأبشعْ .. فَهذا هو التسلسُل الطّبيعي للأحدَاث .. 
و ربَّما أيضاً تكون الأخيرَة .. فلا أحد يعلَم .. متى ستكُون النهاية  ؟ .. ربَّما هي الأقرب !!
أترجَّاك أن تعود .. 
لِـ تُنقِذ ما تبقَّى منَّا ..
لِـ تُلملِم أشلاء أطفال الجِيل .. 
لِـ تطفيء نار الظلم المحاط بِنا .. 
و لِـ تنهي عهد الطَّاغية .. للأبد .. فـ الأمل كله بيدك .. 
أستعجِلُكَ المجيء يا السّلام .. 
أستعجِلُكَ المجيء .. 
 ما يَحدُث لن تعد أناملي قادرة علَى وصفه بعد الآن .. !


التوقيع \
إنســانة 

هناك 5 تعليقات:

  1. حلوة الفكرة

    اللهم انصر سوريا يارب عاجل غير آجل



    دمت بخير

    ردحذف
  2. عجبتني فكرة الرسالة جدا تسلم اناملك حلو الاسلوب اووي
    اللهم انصرهم عاجلا غير آجل
    تحياتي
    ميمي

    ردحذف
  3. يارب انصرهم عاجلاً غير آجل .. اللهم آمين

    شكراً رؤى - شكراً ميمي :)

    ردحذف
  4. ان شاء الله ارادة الحياه و الشعوب هي الاقوى و سوريا ها هي تشب و تحيا من رماد احتراقها .. السفاح دائما نهايته الموت كاي ذبيحه له و يبقى من كتب له البقاء فكل من عليها فان و يبقى وجه ربك ذو الجلال و الاكرام الدول و الشعوب باقيه ما بقيت الارض و الحياه و دولة الظلم ساعه

    :

    فكره رائعه انا عن نفسي اعشق الرسائل لكني بت ماخرا اشك بجدوائيتها اشعر انها لا تصل لهذا لي فتره لم اكتب اي رساله لكن رسالتك استفزتني غيرت وجهت نظري

    :

    سعيده بزياارتي الاولى هنا :)
    ولن تكون الاخيره ان شاء الله
    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. الرسائل ستصل يوماً ما و ان تأخرت! هكذا وظيفتها بالحياه ..
      و أنا أصدق الأمل بأنها ستصل :)
      أكتبي الرسائل و كوني على يقين بوصولها .. ستصل .. ستنجح :)

      حذف