الأربعاء، 18 يوليو، 2012

يوماً ما-30- مختارات من يومياتي

اليوم هو آخر يوم بحملة التدوين .. و حالاً سأدون آخر تدويناتي و أنا أشعر بالقلق من انتهاء تلك الحملة .. فقد شعرت بدفء من نوع خاص و أنا أشارك من هم مثلي بعالم كالكتابة افتقده .. و سأفتقدهم .. 
اليوم سأبحر بكم داخل دفتر يومياتي .. و أنتقي أحب التدوينات الى قلبي .. سأختار ثمانية تدوينة .. فهو رقمي المفضل و يوم ميلادي.. و أتفاءل به .. 
و بالمناسبة .. اختياري لتسمية تدوينات الحملة بـ يوماً ما .. هو ايماناً مني بأن حلمي سيولد يوماً ما .. أياً كان هو .. فأنا أحلم كثيراً .. 
و أتمنى أن يكون هو اسم كتابي الذي سيولد يوماً ما ان شاء القدير .. 

:
( 1 )
تعانقت حروفي معاً لأول مرة
تاركة أعماقي وحيدة
حاملة مظلة من أسرار
هاربة من مجهول...

فقد أعلنت أجنحتي الطيران !


لتلامس صفحات حياتي القادمة
بكتابات وردية
حرف من أمل و حرف من حياه
تنطلق من خلالها أعاصير من الأحاسيس المتدفقة تعصف بي لعالم آخر

تناثر حبرها الوردي وأنبت بجانب الحروف زهوراً
تحمل بين أوراقها أجمل الأحلام
تتطلع للأعلي لتلتقط قطرات الندى فتوهبها حياه جديدة .....

تراقصت عاشقة للمنظر
وشاركتني حبات المطر
بعد أن تركتها السماء
تعلن لي سمفونية جديدة تحمل من الأحلام أحــلام

يالروعة المنظر
حلقت عيناي
وحلقت
لأبعد مايكون

وحدثت نفسي نفسي
اتركي الحزن يمضي حيث يمضي
وابدلي صفحاتك باللون الوردي
وانجبي من حاضرك عمراً أبدي

وانطلقي حيث تتألق النجوم
ويحلق القمر لأجل العشاق
وترتسم الورود تزين المسارات
ويمر جدول من الأمل عبر الأثير
لتحتمي الحياه خلف .. الحب ..


لامستني حبة مطر
من نعومتها ورقتها
عشقت حياتي من جديد

نظرت لي نظرة خاطفة
وهمست
" متمردة أنتي "
2009
----------------------
(2 )
احتكَكّت بالهموم رغماَ عني .. وكبلتني المشاكل وعرقلت مسيرتي .. وتمنيت لو انني لم أولد يوما َ ! .. او ان اعيش كورقه شجر .. او عفصوراَ حائراَ .. كي لا اصاب بأنفلوانزا الحزن المزمنه ... !!!
ولكنني رغم كل ذلك .. اري نورا لا اعرف مصدر انبعاثه .. يلهمني الصبر احيانااَ .. والسعاده الغامضه احياناَ اخرى .. اجهل من أين ؟ .. ولماذا ؟ .. ولكنني حين انظر الي السماء .. اعرف .. كما أحن لرؤية من يزيد حياتي جمالاَ ونورا كلما انطفأت مني .. !!
{ احبــــــك ربـــــــي } .. ♥
29-8-2011

----------------------
(3)
يوماَ ما ..
ستتعانق حروف اسمك .. معبرة عنك
تتجول بـ حرية .. داخل حلقة ذهبية
حول بنصري الصغير
لتعلن للعالم انك لي
واني كنت ولازلت .. وسأظل
ملكك .. وحدك
.. أين اجدك .. يا من كُتبت لك .. ؟ !
26-6-2011

-----------------
(4)
لا تعلم الي أي طريق ستذهب .. وحده ربّك من يشير .. ووحده من يضع الأرزاق .. ووحده من يوفِّقنا لــ بعض ..
فحين تشعر باليأس تذكر أنك ستتفاجأ بأنه ليس من حقك اليأس .. فالحق المشروع الوحيد هو الثقه بالله ..
يوماَ ما سـ تلمس أحلامك .. يوما ما ستوفَّق لــ حبك .. يوماَ ما ســـ تُسعد ..
يوماَ ما ..

من قصة " جِيران الحُبْ "
24-10-2011
----------------------
(5)
دخلت المتجر مجدداً .. و طلبت من العاملة المسئولة أن تجرب " التاج " .. و ما ان لمسته تراقصت داخلياً فَرِحة .. انه لشعورٌ رائع .. 
وضعته فوق رأسها و كانت في قمة سعادتها .. " حقاً انه شعور مختلف " .. هكذا قالت .. 
فوجئت بالعاملة تحمل زياً للزفاف .. و على مقربة منها ... وضعته عليها .. " هذا هو المناسب " 
من قصة " أمير " ..
http://dollysallam.blogspot.com/2012/07/25.html
13-7-2012
------------------
(6)
لربما تأتي صدفة أخرى ويعرفها من عطرها .. ستظل تذهب الي هناك .. وتجلس أمام البحر .. وتتعطّر بنفس عطرها ..~

لا أحد يعلم ماذا يحمل لنا الغيب .. وكيف يأتي لنا بأحلامنا ..
" ربَّ صدفه خير من ألف ميعاد "

من قصة " وَرد مُجَفّف " 
--------------------
(7)
وان لم أكن بالفعل قد ( احببتك ) .. فلماذا اذن تكون بطلا لــ ( احلامي
اتمني ان تكون تلك هي ( رساله ) من روحك لروحي .. قد لايشعر بها من حولي .. ولكني(المسها) ♥
.. فان كانت هي كذالك .. فهــي ( تعجبني ) .. وان كنت تناديني .. فانا اجيبك ..
فاني حقا اريد حبـــا طاهرا .. كالذي يملأ احلامـــي ♥
•۰•
26-6-2012
-----------------
(8)
وتعمَّدت ان اكتب اليّ بعضا من سماتي الرقيقة .. كي اتحدث لنفسي ببعض الرومانسيه المُفتَقَدة .. والمتَّقِدَه داخلي .. ولا تجد مخرج .. وعندما انتهيت من سرد مدوَّناتي المنظَّمه .. قمت بعدَّها .. واندهشت من النتيجة .. فـ العدد لا بأس به .. وقد كنت احسست من قبل بأني لا امتلك الا القليل .. او انهم علي وشك الانهيار المزمن .. نتيجة للمتغيرات الخارجية وبعض الضغوط من قلوب صديقة .. ! 
.. عند هذه النقطة انتعشت داخلي احاسيس مختلفة .. وتراقَصَت .. وهمَّت تهمس لي اني ما زلت علي قيد الحياه .. وهنيئاَ َ لي بقلب مثل قلبي ..
وها انتي تتميزين من جديد .. فــ ابتسمي للنور .. واسطعي .. يا أنا .. ~
9-11-2011
------------

لن أودعكم .. فسأظل أدوِّن يومياً كي لا أفقد شعور الدفء الذي عشته طوال الشهر الماضي .. 
و كل عام و انتم بخير

هدى علآم 

هناك 5 تعليقات:

  1. حبيبتى هدى كلماتك رائعة واحساسها جميل ويصل للقلوب
    اخيانا نقرا مواضيع متشابهة عن الحب عن الامل عن الثقة بالله
    قد يتشابه الموضوع والافكار ولكن يظل الاحساس هو سيد التميز. من يستطيع ان يجعل المتلقى يشعر بكلماته ويصله احساسه فيجعله يعيش فى حالة من السعادة فذلك هو المتميز أو الافضل ان اقول هو الفنان المبدع
    ولذا فانتى فنانة مبدعة
    واذا كانت حملة التدوين قد انتهت فهذا لا يعنى اننا سنتوقف عن الكتابة او التواصل بل يجب ان نستمر ليستمر الحلم والامل حتى العام القادم اذا مد الله فى اعمارنا مع حلم جديد يستمر لثلاثين يوما فى جنة الاحساس.
    وهذه مدونتى لكى نستطيع ان نكون على تواصل دائم
    http://hekayat-roody.blogspot.com/
    وحقا اشعر بالندم لانى لم اقرا لك من قبل
    وكل عام عليكى بخير
    رمضان كريم
    رضوى

    ردحذف
  2. اشتركت في مدونتك :)
    بجد اسعدتيني جداً بكلماتك .. رغم ان الكتابة عندي هواية الا اني نفسي كون سبب في شيء مهم .. علشان كدا بحب آخد أراء كل محبي الكتابة .. و كلماتك شجعتني فوق ما تتصوري :)
    و احلى حاجة حصلت في حملة التدوين اني اتعرفت على مثلكم .. :)
    نورتيني يا رضوى :) و كل سنة و انتي طيبة و بخير

    ردحذف
  3. وتعمَّدت ان اكتب اليّ بعضا من سماتي الرقيقة .. كي اتحدث لنفسي ببعض الرومانسيه المُفتَقَدة .. والمتَّقِدَه داخلي .. ولا تجد مخرج .. وعندما انتهيت من سرد مدوَّناتي المنظَّمه .. قمت بعدَّها .. واندهشت من النتيجة .. فـ العدد لا بأس به .. وقد كنت احسست من قبل بأني لا امتلك الا القليل .. او انهم علي وشك الانهيار المزمن .. نتيجة للمتغيرات الخارجية وبعض الضغوط من قلوب صديقة .. !
    .. عند هذه النقطة انتعشت داخلي احاسيس مختلفة .. وتراقَصَت .. وهمَّت تهمس لي اني ما زلت علي قيد الحياه .. وهنيئاَ َ لي بقلب مثل قلبي ..
    وها انتي تتميزين من جديد .. فــ ابتسمي للنور .. واسطعي .. يا أنا .

    ايه الروعة دى كل يوم بتثبتيلى أنك أرق إنسانة قابلتها فى حياتى
    ربنا يحققلك كل اللى بتتمنيه يارب ويديم عليكى السعادة والهنا
    اللهم أميييييييييييين
    :)))

    ردحذف
  4. سطور رائعة ،،، لها سحر خاص !

    ردحذف